معلومة طقسية
اعياد الصليب جـ2
عيد الصليب الذي يقع في (17 توت) يُعيد له ثلاثة أيام فإذا وقع يوم أحد في هذه الأيام الثلاثة تكون قراءة اليوم (أول أو ثاني أو ثالث عيد الصليب) بدل يوم الأحد.
أقوال آباء
"الصوم لابد أن يرتبط بالتوبة ,لأن المهم هو القلب النقى وليس الجسد الجائع"
(بستان الرهبان)

آية اليوم
"لأَنَّ رَحْمَتَكَ عَظِيمَةٌ نَحْوِي وَقَدْ نَجَّيْتَ نَفْسِي مِنَ الْهَاوِيَةِ السُّفْلَى"
(مزمور 86 : 13)

 أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

لماذا خلق الله الإنسان؟

 

الرئيسية

 

قصة قصيرة
أنا عمدة المدينة
في يونيو 1998م في طريقنا من الكنيسة إلى مطار كالجري Calgary كنا نتحدث معًا عن معاملات الله معنا. وفي جوٍ من المرح قالت الفتاة لوالدتها المُسنّة: "أروِ لأبينا قصة صديقك your boyfriend. ابتسمت الوالدة وروت لي القصة التالية: في الصباح المبكر كنت في طريقي إلى المنزل في وسط مدينة كالجري، عبرت الطريق ولم أرَ عتبة الرصيف، وإذ كنت مسرعة سقطت على الأرض. تطلعت حولي فلم أجد أحدًا في الطريق لكي يُقيمني من الأرض. فجأة وقفت سيارة فخمة جدًا ونزلت سيدة يبدو عليها الغنى، لكنها كانت عاجزة عن مساعدتي. لم تمر دقائق قليلة حتى وقفت سيارة أخرى ونزل منها إنسان قام بمساعدتي، وكان لطيفًا جدًا. صار يسألني: "هل كل شيء تمام؟" وأظهر اهتمامًا بصحتي. تطلعت إليه وشكرته، ثم قلت له: "شكلك ليس بغريب عني". في بساطة قال لي: أنا العمدة TheMayor. وإذ اطمأن عليّ - إذ كنت بجوار بيتي - أخذ سيارته ومضى. أرسلت له كارت شكر من أجل ما فعله معي. * لم تنس السيدة ما فعله عمدة كالجري معها، نزل من سيارته وأخذ بيدها، واطمأن على صحتها. قدمت له كلمة شكر. وصارت هذه القصة محفورة في ذاكرتها.
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
مصائد النفس الأربع
القدِّيس أغسطينوس
"لم تقاوموا بعد حتى الدم، مجاهدين ضد الخطية" (عب 12: 4). توجد أربعة أمور يطلبها كل البشر بالطبيعة غريزيًا بغير دافعٍ من أحدٍ، وهي: اللذة، أي اللحظات التي فيها نختبر المحسوسات الجسدية المشتهاة. الاسترخاء، أقصد بهذا غياب الضغوط الداخلية كما المتاعب الجسمانية (غالبًا ما نطلب الاثنين معًا). الصحة، وهي تضم الأمان مع التخلص من المرض والضعف. الطريق السهل للنفس، أعني بذلك الراحة من الضغوط كتلك التي هي سائدة بين البشر، مثل الإحباط والحزن والغضب. هذه الحوافز الأربعة قوية في داخلنا حتى عندما نرغب في أي تقدم روحي يلزمنا أن نفلح نفوسنا باجتهاد لكي ننمو في الفضائل الصالحة. لن يحدث النمو في الروح طبيعيًا، إذ يحجب نورها بهذه الرغبات الأخرى القوية والتي لن تزول. مع هذا فإننا نرغب في النمو في سمات الله التي يجب أن تحكم الكل. وإلاَّ فإن جسد الإنسان ونفسه يبقيان على الدوام يسيطران ليجردا فينا أيقونة الله.

† † †
الروح الناري يختمني كجندي صالح لك. لا تستطيع لذّة ما أن تشغل فكري.
ولا لضغوط الطبيعة أن تلزمني بالرخاوة.
إن كنت في صحة أو في مرض، لن أكف عن الجهاد.
أجد في طريق الآلام عذوبة، إذ أراك بعينيّ قلبي تشاركني صليبي،وأحسب كل ألمٍ شركة في صليبك! كل جهادٍ لحسابك له عذوبة فائقة!

من كتاب لقاء يومي مع إلهي

خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى